جديد الأخبار



جديد الصور

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
رجال فى الذاكرة
ناصر بن زايد القادر ( رحمه الله ) *1
ناصر بن زايد القادر ( رحمه الله ) *1
ناصر بن زايد القادر ( رحمه الله ) *1
04-01-1433 12:10
أبو ريان - وادي السرحان










وُلد الشيخ ناصر في دومة الجندل ونشأ فيها , وهو من بطن الحباب ,

الذين ينتسب إليهم فخذ القادر وكان لهم زعامة وقيادة في هذه المنطقة

في زمانهم , وآثارُهم في قصر قدير بقارا معروفة للجميع , وفي حوالي عام 1850م

انتقل من دومة الجندل هو وأبناؤه إلى قارا ثم تحولوا إلى سكاكا .

وهذه أبيات تُروى عن الشاعر الفارس ناصر القادر يتوجد فيها

على ربعه السرحان في قارا ويرد على الشاعر زيد الجنيدي :

ياراكب من فوق ناب الفقارا=ومن الطنا واقف تقل قوس نشّاب
يازيد هلَكْ حورفوا بالابارا=وأنا وربعي تقل يازيد بـ حجاب *2
والله فلاننسى البديعة وقارا=لاغير غرنوق البحر يقلب غراب
سيروا ومن يقعد تراه حمارا=ولامنكم سرتوا ترى خاطري طاب
يجون ربعي محتمين الديارا=تلقى بتالي هوشهم تقل نِهّاب

وعندما استقر به المقام في ضاحية اللقائط , بنى له دار واسعة ,

ثم أنشأ مزرعة كبيرة وغرسها بالنخيل , وآلى على نفسه ألا يبيع شيئاً مادام حيا.

عُرف بالكرم والشجاعة والمروءة , ومكارم الأخلاق , وقد حلَّت الرحالة ( آن بلانت )

ضيفة عليه عندما زارت سكاكا في يناير 1879م , وأثنت عليه وعلى أسرته كثيراً ,

وقالت عنه مُشيدة بكرمه : ( لقد رفضنا دعوة جوهر *3 , وقررنا أن نُقيم مع القادر . فأرسل ( ناصرٌ )

ابنه ليستقبلنا , وقد كان شاباً مهذباً ومتواضعاً , تظهر عليه آثار النعمة , هاشاً ومُرحِباً بنا ,

وكأنه يعرفنا من قبل ومشى بنا إلى أن دخلنا مزرعة والده ناصر في الحقيقة كانت عائلة مضيافة أبدتْ لنا كل احترام وتقدير وترحيب ).

وتقول ( الليدي آن بلانت ) أنها تعرفت على موهبة ناصر الشعرية . وتذكر من مآثره فتقول :

( وهكذا يمكننا الآن على الأقل أن نأمل أن نكون في النعيم , وربما لم نحس أننا سافرنا .

ومكثنا ثلاثة أيام مع ناصر وأبنائه وزوجاته المنعزلات عن مقر الرجال , وأثناء وجودي معهن

في بيتهن الريفي الهادئ , كانت راحة لنا , كنا في أشد الحاجة إليها , وكانت فرصة ممتازة

لنعرف عن الحياة العربية المنزلية أكثر مما عرفنا في رحلاتنا السابقة وكانوا مستقرين منذ مدة طويلة

كسُكان مدينة وأسرة عريقة , وكانوا أمناء وذوي قلوب رحيمة عطوفة , ومحافظين على دينهم ) .

وقالت عنه : ( إن عميد الأسرة ( ناصر ) من الرجال الأفاضل الكرم يجري في شرايينه , ويحب الفروسية هو وأبناؤه وهو شاعر مجيد ).

كان لناصر شاعر يُدعى ناصر النجدي العنزي ,يُمجد حياة البادية , أما ناصر بن قادر ,

فيرى أن حياة الحاضرة أسعد وأهنأ , وذات يوم دار بينهما حوار حول هذا الموضوع , فقال النجدي هذه الأبيات :

ياراكب اللي كِنَّها فرَّتْ الطير=تكسر عضود عنانها من سطرها
تشدي ظليمِ جافلٍ مع محادير=أوعين شيهان مع الريح يّرْها
اخَير عِنْدي من قنيِّ المبّاكير=خيلٍ تنفَّض روسها من سطرها
في ساعة تجمع بها الشر والخير=ارضٍ بلاهه مانشد عن خطرها


فأجابه ناصر بن قادر السرحاني بهذه الأبيات :

قال الذي يبني حًلِيَّ التفاكير=واليا بغى زين المثايل وَسَرْها*4
صفيت مفروقين على جَّمة البير=تسمع نديب غروبها في ظهرها*5
غرست منها مِيتِّين على البير=والميِّه الاخرى لحيقٍ باثرها
مازول ماصفوا عليَّ الحفافير=يحرم علينا بيعةٍ من ثمرها*6
بنيت دار منوة للخطاطير=في مفرق التلين كلٍ خبرها*7
اقلَّط ليا صليت عوج المناقير=دلالٍ يِطيب الكيف بِريحةْ بَهرْها
ابغى ليا جوني ضيوف ومسايير=اربع ليالي قاضياتٍ سفرها*8
يتواخزون الباب مثل السنانير=من الجوع الاشهب واردين خطرها*9
اكِدّ واركض ناويٍ نيةَ الخير=ودنياكْ ماحدٍ عارف وش دُوَرْها
أخير عندي من متالا المظاهير=واخير من لاهه وعالي قطرها
ولو تجتمع خلفاتها والمعاشير=وقِدحانها عند الخطاطير ترها
عذروبها تقفي بخز القناطير=وتشوف اهلها قاعدين بشجرها
كم واحد يصبح دماغه تناثير=ان جاش من بطن الفرنجي حترها
وان جا بوقت الوسم ماجا شخاتير=راع الودايا كاسب من ثمرها
يازينها بايام قطف النواوير=حلاتها عند الخطاطير ترها
وليا اختلط خلفاتها والمعاشير=ياحلوها لوما النشامى باثرها
تَنَحَّر البدوان دار بها مير=وكل تِقَفَّى سِلْعِتَه لو كسَرها


وقد أثنى عليه غالب بن سراح في قصيدة طويلة منها قوله :

مع النقَيْب ادعوا طريق الركايب=يمينكم عند بن قادر تنيخون
تلقون ناصر مثل حر الجذايب=ماكر ولا عًمْر المواكِر يبورون
تلقون فنجال من البن رايب=زود على اللي بالمناسف يحطون






___________________________________________________________________________
1* هذه القصة والقصائد أعدها وراجعها الأستاذ : عبدالرحمن بن تركي الشمدين مؤلف كتاب ( القريات قاعدة وادي السرحان ).
2* يشير في هذه القصيدة إلى ربعه السرحان الذي سكن عندهم بعض الوقت في قليب البديعة في قارا.
3* هو منصوب ( ابن رشيد ) في الجوف , في ذلك الزمان.
4*وَسَرَها: أي نظمها.
5* يقصد أصوات السني والمحالة.
6* الحفافير : أي من يحفرون قبره.
7* أي إذا جاء إليه الصديق بعد عناء السفر.
8* أي أن زهاب الضيوف قد نفد.
9* أي أن الضيوف يتواردون على الباب من بعد طول المسافة وفقد الزاد .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4219


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في MySpace
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في yahoo


تقييم
7.00/10 (5 صوت)