جديد الأخبار



جديد الصور

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
رجال فى الذاكرة
علي السرحاني يكرم ضيفه الغائب *1
علي السرحاني يكرم ضيفه الغائب *1
علي السرحاني يكرم ضيفه الغائب *1
04-03-1433 01:09
أبو ريان - وادي السرحان







في فترة من تاريخ هذه الجزيرة العربية , كانت تمر بمعظم أهلها أيام

من العوز والحاجة , ولكن تلك الظروف لم تنل من قيمهم ومروآتهم .

وفي تلك الفترة كان فريق من قبيلة عنزة , من وِلْد سليمان ,

في رحلة وفي طريقهم مروا بفريق من عرب السرحان فأرادوا النزول ضيوفاً

وأناخوا ركابهم عند البيت الموالي لهم , وكان من أكبر البيوت التي شاهدوها في هذا النزل ,

وكان صاحب البيت يدعي ( علي السرحاني ) في رحلة رحلة بعيدة , ولم يكن موجوداً

ىن ذاك إلا زوجة السرحاني , وعند نزولهم بساحة البيت رحبتْ المرأة بالضيوف وأدخلتْهم لمجلس الرجال ,

وأحضرتْ أواني القهوة ووقود النار , وخرجتْ لبحث عن شيء تقدمه لهم , ولكن مساعيهم بائت بالفشل ,

وعادت لبيتها وهي تتجرع الحسرة , وأمام هذا الموقف انزوت لتسكب دموعها

على خديها , فانتبه رئيس الغزو ويدعى ( صياح المرتعد ) أحد الشيوخ من عنزة , وقال لها : خير خير ؟

قالت : ( صاحب البيت غائب , والمرأة حضرتها مافيها بركة ) .

تقصد أنها عجزت عن القيام بواجبها نحو ضيوفها , إذ لم يتوفر لها ماتقدمه لهم .

فقال صياح المرتعد : لاتهتمين , أنت البركة كلها , واللي مايتوفر اليوم يتوفر باكر ,

ولايكون بخاطرك شيء نحن ضيوف على عجل , ولا نستطيع الإقامة عندكم أكثر

من الوقت الذي أمضيناه , لأن مغزانا بعيد . وأمر أصحابه بالرحيل تلافياً لإحراج ربة البيت ,

وسلكوا طريقهم حتى تجاوزوا هذا النزل وأناخوا ركابهم على ماتيسر لهم في تلك الليلة ,

ومضوا في طريقهم صبيحة الغد . زكان صياح أثناء مروره بالعربان يُثنى على إكرام السرحاني لهم ,

ويقول أمام الناس أنه نال من الإكرام مايفوق الوصف , حفاظاً على سُمعة السرحاني ومكانته.

أما صاحبة البيت فعندما عاد زوجها من رحلته أخبرتْه بما حدث , فسألها : هل عرفت اسم رئيس الضيوف ؟

فقال ت : نعم , إنه ( صياح المرتعد , من شيوخ ولد سليمان من عنزة ) , فما كان من صاحب البيت

المدعو ( علي السرحاني ) إلا أن أمسك بإحدى نياقة الغالية , ووضع وَسْم صياح المرتعد عليها .

وأشهد من حوله من الرجال بأن هذه الناقة لصياح المرتعد ,

عوضاً عن حق الضيافة التي عجزت زوجته عن القيام به أثناء غيابه .

وكان ( علي السرحاني ) يضع وِسْم ( صياح المرتعد ) على سلالة هذه الناقة ,

التي خصصها له دون علمه , وعندما التقى علي السرحاني

بصياح المرتعد بعد حين قدم له ذودا من الإبل , وقال له هذه الأبيات :

يالمرتعد واجبك حقٍّ وصايب=حق على اللي يفهمون المواجيب
وَسَمْتها بحضور كل القرايب=ذبيحتك يامنقع الجود والطيب
لو مابغينا ماعلينا غصايب=لاضك ضيف البيت له حق ومصيب
يفداك من هو ضاري للسبايب=لاضاف علق بالمعزب كلاليب
جمالةٍ ياشوق ضاف الذوايب=وذي عادة الطَّيِّب بسِتر المعازيب


فَرَّد المرتعد عليه بالأبيات التالية , موضحاً بأن النياق مقسومة بين الضيف ومضيفه

وأهل بيت ( زوجته ) , وأشاد بأبياته تلك بطيب ربة بيت علي السرحاني

وأن من جرَّب قسوة الدنيا لايمكن أن يذم الناس :

الطيب في وجه المشبب وهايب=وطيب الفتى من عند ربه مواهيب
ثلثٍ لنا وثلثٍ لبيتك حلايب=مقسوم بين الضيف هو والمعازيب
ومعزبتنا ياعلي وأنت غايب=نشمية تسوى كثير الرعابيب
من جرب الدنيا يعَرْف النوايب=تراه مايشنا ولايذكر العيب
واللي يسب لشبعة البطن خايب=أصل القرى زين النبا والتراحيب




_______________________________________________________

*1 انظر كتاب ( حكايات من الماضي ) , لمحمد بن زبن بن عمير . الطبعة الأولى 1402 هـ ( بتصرف )
وهو يعارض ويصحح ماذكره فواز بن يحيى الغسلان , في شريط له , والذي ينسب فيه هذه القصة إلى مطير الحمزي السويدي , من شمر

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2154


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في MySpace
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في yahoo


تقييم
1.75/10 (3 صوت)