جديد الأخبار



جديد الصور

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
رجال فى الذاكرة
هملان بن شيبان الهبلاني من الحمدان رحمه الله
هملان بن شيبان الهبلاني من الحمدان رحمه الله
هملان بن شيبان الهبلاني من الحمدان رحمه الله
04-04-1433 04:46
أبو ريان - وادي السرحان












شاعر وفارس , قدّر الله أن يَقْتُل في شبابه أحد أبناء قبيلته ( خطأ ) في خصام بينهما ,

وعلى إثر ذلك جلا ( هملان ) هرباً بنفسه من الثأر الذي كان سائداً في ذلك الوقت ,

ولجأ إلى قبيلة شمر , حيث جاور ( رغَيَّان بن شرِيَّان . من الهزيم من الرمال )

فمكث عنده عدة سنوات معززاً مكرماً , وعندما عزمت عشيرة الرمال على الرحيل غرباً

( إلى بلاد الجوف , ووادي السرحان ) خاف هملان على نفسه فاستأذن من رغَيَّان بن شرِيَّان

على حُسن جواره وكرمه , ثم رحل إلى عشيرة الشمروخ من شمر , التي كانت تقطن ( عذفاء )

فدخل على ( عمرو بن جلعود ) ورمى عليه ( مربوع ) وهو ثوب أسدو , وهذا العمل يسمى

عند البادية ( العَنْوة ) أو ( الدَّخَالة ) وهي إشارة إلى طلب الحماية .

فتكفَّل عمرو بن جلعود بحمايته , وبقي معززاً مُكرماً بين الشمروخ , وتزوج بنت مطلق بن جلعود ,

وأنجبت له ولداً سماه سلمان , فتربي سلمان بين أخواله محاطاً برعاية والده ,

فنشأ سلمان فارساً شهماً شجاعاً كريماً نبيلاً , ومكث سلمان ووالده مع الشمروخ فترة طويلة .

وفي أحد الأيام أرسل هملان قصيدة إلى عبدالله بن رشيد , يصف فيها أحواله :

قال الذي بالله يِلُوذ ويَطْلب=ذكر الله أول مانقول كريم
رجل مع الاجناب ماله رفاقه=طيرٍ ومكْسُور الجناح كِصِيم
رفَاقتي عيال العَذيِ *1 بأيمن الرَّمِل=سراحين للجار الغريب نِعيم
أنْحِيت عَنْهم ليِ سْنين بِطِيِّه=وِصِي لعبدالله *2 وصاة يتيم
أزبِنْ عَن التيهَاتْ والضَّيْم والخطا=عن واحدٍ مَا يِفْتهم غَشيم
ليا حَسْ بي ضَيم تِزَبَّنْت جَالكم=حيث انكم مَزبَنْ المضيوم القديم
أنا ومِثلي عِنْد الاجَاويد مثلكم=ومثلي عند الرِجال الطيبين حَشيم


ولما أصبح سلمان شاباً أراد والده أن يزوجه من بنت خاله مطلق بن عمرو بن جلعود ,

فأثار ذلك حفيظة أقرانه من ( الشمروخ ) وغيرتهم , فكانوا يُسمعونه بين الحين والآخر

بأنه غريب بينهم , فاشتد عليه الامر , وذهب لوالده وقال له : من أين نحن ؟ فاستغرب والده السؤال

وحاول التهرب , إلا أن ( سلمان ) أصر على معرفة الحقيقة , فأعلمه والده أنه حمداني من السرحان ,

وقص عليه سبب مجلاهم عن قبيلتهم , فتأثر سلمان وخرج إلى نازية *3 اعتاد الوقوف عليها ,

وأنشد قصيدة طويلة نجتزئ منها هذه الأبيات :

ياراكبٍ مِن عندنا من فوق ضُمَّر=يشدن حرِارٍ طالعنَّ اشواف
الصبح من خل الرمالات ذوملن=والعصر نكَّبْن الطويل وراف
ليا جيت بالجوبة اطراف لابتي=سلم وردد بالسلام اعواف
وانشد عن نزل الحمادين عزوتي=هم بالتقى والا براس شراف
وُدّي بمنزلهم وودي بشوفهم=ومدمي ونقال الدم يخاف
خذها مع الوادي وبالك تونى=وممساك عند ابن خميس بكاف

وظل هملان وابنه سليمان – على الرغم مما حظيا به من حماية ورعاية وكرم الضيافة

من الشيخ رغيان بن شريان وجماعته , ثم من الشيخ عمرو بن جلعود وجماعته –

يعاني الغربة وتوقّي الثأر من طُلاب الدم , إلى أن جاء ركب من الحمادين , من السرحان ,

ينقل البشرى بعفو أولياء الدم , فبدّل الله خوفه أمنا , وغربته فرحة وطمأنينة







___________________________________________________

1* قوله : ( عذوي ) يريد بذلك نخوة السرحان , ( راع الويضا عذوي ) وعذوي هذا هو أحد فرسان السرحان , وينتخون به لأنهم في إحدى معاركهم فقدوا ( عذوي ) بعد معركة من أعدائهم , إذ وقع جريحاً , فلما علم المقاتلون من السرحان أن ( عذوي ) بين يدي خصومهم صاحوا صيحة واحدة : عذوي عذوي ؟ فأعادوا الكرَّة على القوم وفتشوا عن عذوي فأنقذوه ثم شُفي بعد علاجه , وراحت هذه النخوة معروفة فيما بينهم إلى اليوم. انظر ( من معالم شبه الجزيرة العربية : وادي السرحان ) لسلطان طريخم المذهن السرحاني ص61

2* يريد أن ينصِّب عبدالله الرشيد وصياً عليه
3* تلة من الرمل مرتفعة أقل من الطعس

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2438


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في MySpace
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في youtube
  • أضف محتوى في yahoo


تقييم
6.04/10 (29 صوت)